22

أسرار نحت الجسم: كل ما تريد معرفته عن التقنيات المختلفة

08-07-2024

66

نحت الجسم


 

في خضم هاجس المظهر المثالي الذي يهيمن على مجتمعنا، تزداد رغبة الأفراد في الحصول على قوام رشيق منحوت بشكل ملحوظ. بينما قد تُثمر الأساليب التقليدية لفقدان الوزن، مثل الحمية والتمارين الرياضية في بعض الأحيان، إلا أنها غالباً ما تُعجز عن استهداف تلك الدهون العنيدة المتراكمة في مناطق محددة، والتي تقاوم حتى جهودنا الأكثر التزاماً. لحسن الحظ، برز نحت الجسم كحل ثوري يقدم مجموعة من التقنيات المبتكرة؛ لمساعدة الأفراد على تحقيق حلمهم بجسم مثالي دون الحاجة إلى اللجوء إلى الجراحة.

ما هي تقنيات نحت الجسم؟

نحت الجسم، هو مجموعة من التقنيات المتقدمة التي تستهدف وتزيل بقايا الدهون العنيدة دون الحاجة إلى تدخل جراحي. صُممت هذه الإجراءات لتفتيت خلايا الدهون بشكل انتقائي، إما عن طريق التجميد أو التسخين أو تكسير هيكل هذه الخلايا، مما يسمح للجسم بإزالة الدهون المعالجة بشكل طبيعي مع مرور الوقت.

 

على عكس شفط الدهون التقليدي، الذي يتضمن إزالة الدهون عبر التدخل الجراحي فإن علاجات نحت الجسم غير الجراحية تكون طفيفة التوغل، غالبًا ما تتطلب القليل من الوقت للتعافي. هذا يجعلها خيارًا جذابًا للأفراد الذين يرغبون في تحسين محيط جسمهم دون المخاطر وفترات التعافي الطويلة المرتبطة بالإجراءات الجراحية.

 

أنواع نحت الجسم

تتميز طرق نحت الجسم غير الجراحية بالتنوع، مع توفر مجموعة من التقنيات والتكنولوجيا المبتكرة لمعالجة مختلف المخاوف الجمالية. لنستكشف أبرز الخيارات المتاحة:

 

تقنية كول سكالبتينج (CoolSculpting)

النحت البارد، أز ما يُعرف أيضًا باسم تقنية تجميد الدهون (Cryolipolysis)، هو تقنية غير جراحية لتقليل الدهون تستخدم التبريد المتحكم به؛ لاستهداف وتدمير خلايا الدهون. خلال الإجراء، يوضع جهاز متخصص على الجلد، يوصل درجات حرارة دقيقة تجمد وتزيل خلايا الدهون بشكل انتقائي دون إلحاق الضرر بالأنسجة المحيطة. هذه العملية، تحفز العملية الطبيعية للتخلص من الدهون، مما يقلل تدريجيًا من ظهور الدهون المستهدفة على مدى عدة أسابيع.

 

مميزات كول سكالبتينج 

إن أبرز ما يميز تجميد الدهون ما يلي:

  • معتمد من إدارة الغذاء والدواء للاستخدام على البطن والجوانب والفخذين والذراعين ومناطق أخرى.
  • مصمم لتقليل الدهون الموضعية دون تغيير جذري كبير للجسم.
  • يتطلب عادةً جلسة إلى جلستين؛ لتحقيق النتائج المُرضيّة.
  • تظهر النتائج خلال شهر وتستمر في التحسن خلال 3 أشهر.
  • وقت تعافي قليل، مع بعض الاحمرار المؤقت والتورم والخدر. 
  • تستغرق الجلسة نصف ساعة إلى ساعة مع الشعور بالبرد خلال الجلسة دون إزعاج آخر يُذكر.

 

النحت بالليزر

يتمثل نحت الجسم بالليزر في علاج سكالبشور (SculpSure)، الذي يستخدم الحرارة المتحكم بها من طاقة الليزر لتعطيل وتحطيم خلايا الدهون. خلال الإجراء، يُطبق الجهاز بشكل متخصص على الجلد، ليوصل طاقة الليزر التي تسخن رواسب الدهون المستهدفة إلى درجة حرارة تتسبب في تحطم وموت الخلايا الدهنية. بعدها يتخلص الجسم من بقايا الخلايا التالفة على مدى الأسابيع والأشهر التالية.

 

مميزات سكالبشور 

  • معتمد من إدارة الغذاء والدواء للاستخدام على البطن والجوانب، مع إمكانية تطبيقه لمناطق أخرى في بعض الحالات.
  • غير مؤلم، إذ يُبلِغ المرضى عن شعور طفيف بالدفء أثناء العلاج.
  • يستغرق العلاج حوالي 25 دقيقة لكل منطقة.
  • تظهر النتائج في حوالي 6 أسابيع، مع تأثيرات رائعة تظهر في 12 أسبوعًا.
  • وقت تعافي قليل، مع بعض الاحمرار أو التورم البسيط مباشرة بعد العلاج.



 

تكسير الدهون بالموجات فوق الصوتية

تقنيات تكسير الدهون ونحت الجسم باستخدام الموجات فوق الصوتية، مثل جهاز ألترا شيب (Ultrashape) وليبوسونيكس (Liposonix)، تستخدم موجات صوتية مركزة لاستهداف وتعطيل خلايا الدهون تحت الجلد. 

 

تخلق الموجات الصوتية عالية التردد تغييرات ضغط سريعة تسبب تحطم أغشية خلايا الدهون، مما يسمح للجسم بامتصاص محتوى الدهون الزائد والتخلص منه وإطراحه.

 

تشمل الميزات الرئيسية لهذه الطرق:

  • معتمد من إدارة الغذاء والدواء للاستخدام على البطن والجوانب.
  • لا يحتاج لوقت تعافي.
  • عادةً يتطلب جلسة إلى ثلاث جلسات، بفواصل أسبوعين بين كل جلسة والأخرى.
  • تظهر النتائج تدريجيًا خلال 6-12 أسبوعًا مع معالجة الجسم للدهون الناتجة.
  • عدم تجدد خلايا الدهون المستهدفة، بشرط الحفاظ على الوزن.

 

جهاز شفط الدهون ألترا سليم (UltraSlim )

العلاج بالضوء الأحمر، الممثل في علاج ألترا سليم، هو تقنية حديثة نسبيًا لتقليل الدهون بشكل غير جراحي، تستخدم أطوال موجية محددة من الضوء الأحمر؛ لتحفيز عملية تسمى تحلل الدهون الضوئية. 

 

تتسبب هذه العملية في خلق فتحات صغيرة في خلايا الدهون المستهدفة، مما يسمح بإطلاق بعض محتوياتها وتقليل حجمها في النهاية.

 

الميزات الرئيسية للألترا سليم:

  • غير جراحي ولا يحتاج لوقت تعافي.
  • يستغرق العلاج حوالي 30 دقيقة لكل جلسة.
  • تبدأ النتائج في الظهور خلال بضع ساعات وتستمر في التحسن مع الوقت.
  • عادةً يتطلب 3 علاجات أو أكثر لتحقيق النتائج المرجوة.
  • يُعد إجراء منخفض المخاطر، دون آثار جانبية مثبتة.

 

ما هو نحت العضلات؟

بينما تركز تقنيات نحت الجسم غير الجراحية بشكل أساسي على تقليل الدهون، هناك أيضًا علاجات مصممة لتعزيز تحديد العضلات وبروزها. تعتمد هذه الإجراءات على تقنيات مختلفة لتحفيز وتقوية العضلات الأساسية، مما ينتج عنه مظهر رياضي أكثر نحافة وجمالية.

 

أحد الأمثلة على ذلك هو استخدام طاقة الموجات الكهرومغناطيسية المركزة العالية الكثافة (HIFEM)، كما هو الحال في علاج  إم سكلبت (Emsculpt). تحفز هذه التقنية تقلصات عضلية فوق العادية التي لا يمكن تحقيقها من خلال التمارين؛ مما يؤدي إلى نمو وتقوية ألياف العضلات. 

 

من خلال استهداف مجموعات عضلية محددة في كل جلسة، مثل البطن أو الأرداف، يمكن لهذه العلاجات المساعدة في خلق جسم عضلياً مشدوداً ومنحوتاً.

 

كم الوزن المطلوب لعملية نحت الجسم؟

عندما يتعلق الأمر بنحت الجسم غير الجراحي، يكون المرشح المثالي عادةً يقع ضمن زيادة 5 كيلوغرام من وزنه المستهدف وله مؤشر كتلة جسم (BMI) أقل من 30. هذا لأن هذه العلاجات مصممة لمعالجة الدهون الموضعية، وليس حل لفقدان الوزن الكبير.

 

قد لا يكون الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل كبير أو السمنة مرشحين مناسبين لنحت الجسم غير الجراحي، لأنهم قد يحتاجون إلى استراتيجيات أكثر شمولية لفقدان الوزن، بما في ذلك التدخلات الجراحية. 

 

في هذه الحالات، من الضروري العمل عن كثب مع مقدم الرعاية الصحية المؤهل لتطوير خطة علاج شخصية تناسب احتياجات الفرد الفريدة وحالته الصحية.

 

هل عملية نحت الجسم دائمة؟

أحد المزايا الرئيسية لنحت الجسم غير الجراحي هو طول مدة النتائج، بشرط أن يحافظ المريض على وزنه مستقر. تعمل العلاجات عن طريق تدمير أو تقليل عدد خلايا الدهون في المناطق المستهدفة، ولا تتجدد هذه الخلايا الدهنية.

 

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن نحت الجسم غير الجراحي ليس بديلاً عن نمط حياة صحي. في حين يمكن أن تكون النتائج طويلة الأمد، يمكن أن تؤثر زيادة وتقلبات الوزن الكبيرة في الفعالية والمظهر الجمالي المُحقق. 

 

يعد الحفاظ على نظام غذائي متوازن وروتين رياضي منتظم أمرًا حاسمًا؛ لضمان النجاح المستمر لإجراءات نحت الجسم غير الجراحية.

هل جلسات نحت الجسم فعالة؟

ثُبت أن نحت الجسم غير الجراحي هو حل فعال للعديد من الأفراد الذين يسعون لتحسين شكل جسمهم. أظهرت الدراسات السريرية والنتائج الواقعية قدرة هذه العلاجات على تقليل الخلايا الدهنية بشكل موثوق وتعزيز تحديد العضلات في بعض الحالات، مع إبلاغ معظم المرضى عن رضاهم عن النتائج.

 

فوائد جلسات نحت الجسم

يوفر نحت الجسم غير الجراحي مجموعة من الفوائد التي تجعله خيارًا شائعًا بين الأفراد الذين يسعون لتحسين مظهرهم، مثل:

 

  • تقليل الدهون الموضعية العنيدة، مثل البطن، الجوانب، الفخذين، والذراعين، دون التأثير على الأنسجة المحيطة.
  • تحسين محيط الجسم، وخلق شكل جسم مشدود ومنحوت وأكثر جاذبية.
  • وقت تعافي قليل، مما يسمح للمرضى بالعودة إلى أنشطتهم العادية بعد فترة قصيرة من العلاج.
  • عدم وجود ندوب، وذلك على عكس الإجراءات الجراحية.
  • حد أدنى من المخاطر، إذ تُعد هذه الإجراءات بديلاً أكثر أمانًا لشفط الدهون التقليدي، مع انخفاض خطر المضاعفات والآثار الجانبية.
  • نتائج تدريجية وطبيعية المظهر، مما يجنب التغييرات الجذرية المرتبطة ببعض الإجراءات الجراحية.





 

مع ذلك، من المهم أن يكون لديك توقعات واقعية وفهم أن درجة تقليل الدهون أو تحديد العضلات يمكن أن تختلف من شخص لآخر، بناءً على عوامل، مثل العمر ومرونة الجلد. بالإضافة إلى ذلك، قد يتطلب الأمر عدة جلسات؛ لتحقيق النتائج المرجوة، ويمكن أن تتراوح الفترة الزمنية للنتائج الظاهرة من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر.

 

ختاماً، لقد برز نحت الجسم غير الجراحي كحل ثوري يُقدم بديلاً فعّالاً وآمناً لتحقيق حلم القوام المثالي دون الحاجة إلى الإجراءات الجراحية المُؤلمة. مع توفر مجموعة واسعة من التقنيات المتطورة، بات بإمكان كل فرد استهداف تلك المناطق المُزعجة من الدهون العنيدة، ونحت عضلاته، وتحسين مظهر بشرته، ليُصبح أكثر ثقة وجمالاً.

 

ولكن، من المهم التأكيد على ضرورة اتباع نهجٍ مدروسٍ لاختيار تقنية نحت الجسم المُناسبة. فمن خلال فهم آليات عمل كل تقنية، وفوائدها، ومتطلبات الملائمة، يمكن للأفراد التعاون مع أخصائي التجميل المُؤهل لتحديد أفضل مسار علاجي يُلبي احتياجاتهم الفردية ويُحقق تطلعاتهم الجمالية. 

 

احجز استشارتك الآن في عيادات الشاكرين.